الحدث نيوز - بغداد
حذرت منظمة الصحة العالمية خلال مجموعة من الحملات التوعوية التي تقوم بها خلال يوم العاشر من أكتوبر (تشرين الأول) من كل عام، للحديث عن الأمراض النفسية والعقلية لاسيما الاكتئاب، من أن حوالي 300 مليون شخص في العالم أصبحوا يعانون منه، كما زادت معدلات الإصابة بالاكتئاب بأكثر من 18% منذ عام 2005.

وعلى الرغم من تزايد معدلات مرض الاكتئاب الذي أصبح مرض العصر، والذي لا يخضع المصابون به لتصنيف معين، إلا أن الخوف الشائع من وصمة العار التي عادة ما ترتبط بالأشخاص المصابين بالاكتئاب، أصبح هاجساً أكثر إيلاماً من أعراض المرض نفسه، مما يحول دون حصول الكثيرين على العلاج الذي يتطلبونه لينعموا بحياة صحية ومنتجة.

ومن المتوقع أن يخصص الاقتصاد العالمي حوالي 925 مليون دولار في العام الجاري، للوصول إلى حلول ومعالجة جميع القضايا المتعلقة بالصحة العقلية، وذلك نظراً لزيادة عدد الأشخاص المصابين بالاكتئاب، والذي من المتوقع أن يتضاعف بحلول عام 2030.

وتسعى منظمة الصحة العالمية باستمرار إلى التنسيق مع مجموعة من المشاهير والشخصيات العامة في العالم، كجزء من حملاتها التوعوية ضد مرض الاكتئاب، للحديث بشجاعة عن قصص كفاحهم مع مرض الاكتئاب وأي أمراض نفسية أخرى لكي يكونوا مصدر إلهام للآخرين، ونورد فيما يلي بعضهم:

الليدي غاغا

كشفت النجمة الأمريكية الليدي غاغا خلال حديثها لشبكة أن بي سي، أنها كانت تعاني من الاكتئاب، بالإضافة إلى اضطرابات ما بعد الصدمة أو ما يعرف ببمتلازمة الإجهاد بعد الصدمة، وهو الأمر الذي حاولت إخفاءه لفترة من الوقت عن أهلها وأصدقائها، لكن ما إن بدأت بالحديث عنه، حتى بدأت تشعر بالتحسن التدريجي في حالتها النفسية، لافتة إلى أن الدعم النفسي والمعنوي الذي يتلقاه الشخص وبخاصة من الأطباء المعالجين والأهل والأصدقاء، الأخبار الإيجابية قدر الإمكان هو أهم العلاجات لتخطي المرض وهو لا يقدر بثمن.

في نفس السياق أشارت غاغا إلى بعض الفيديوهات المباشرة عبر حسابها على موقع إنستغرام عن جلسات التأمل التي تحرص على القيام بها بشكل مستمر وترديد بعض العبارات الإيجايبة مثل "أنا محبوبة، أنا أشعر بالاهتمام والممحبة ممن حولي"، مما يمنحها شعوراً بالسلام النفسي والتحسن.

سيلينا جوميز

كشفت النجمة الأمريكية الشهيرة سيلينا جوميز (25 عاماً)، والتي تمتلك قاعدة جماهيرية واسعة في أمريكا والعالم، أنها قبل حوالي سنة عندما اكتشف الأطباء إصابتها بمرض الذئبة، أن الشعور بالقلق والاكتئاب ونوبات الذعر كانت أحد الأعراض الجانبية لهذا المرض والذي يمكن أن يصيب الكثير من الأشخاص، وهو ما يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة لهم، لذلك وقررت أن تتخطى ذلك التحدي وأن تكون عضواً فعالاً ومنتجاً للحفاظ على شعورها بالصحة والسعادة، واكتشفت أن أخذ قسط من الراحة من كل شيء أحياناً يكون هو الخطوة الأولى للمضي قدماً إلى الأمام.

مايلي سايرس
تحدثت النجمة الأمربكية مايلي سايروس في مقابلة صحفية مع مجلة فاريتي، عن معاناتها من "القلق" والاكتئاب الحاد، خاصة بعد انفصالها عن خطيبها السابق ليام هيمسورث.

واعترفت أنها كافحت مرض الاكتئاب، وكانت تمر بأوقات عصيبة تحبس نفسها في غرفة نومها حتى اضطر والدها لكسر الباب لإخراجها من الغرفة.

وأوضحت أن جمهورها ومحبيها كانوا أحد الأسباب التي دفعتها للتخلص من هذه الحالة، حيث قالت: "أن تنهض صباحاً وأنت تشعر أن هناك أشخاصاً تحبك وتنتظرك هو شعور يجعلك تتحدى أي شيء آخر".

آنجلينا جولي

كثيراً ما تبدو نجمة هوليود أنجلينا جولي بالشكل والمكانة المبهرة التي تجعل كل فتاة تحلم بالاقتداء بها، إلا أن هذه النجمة االقوية التي تبدو دائماً مسيطرة على الأمور حتى عندما صدمت العالم بانفصالها عن براد بيت، لكنها فقدت السيطرة على حياتها في سنوات المراهقة وأوائل سنوات العشرين وعانت من الاكتئاب.