الحدث نيوز - بغداد
يعاني 1.1 بليون إنسان حول العالم من نقص الزنك، في الوقت الذي لا توفر التغذية التي يتناولها هؤلاء ما يعوّض هذا النقص. ويلعب معدن الزنك أدواراً هاماً في الجسم، فهو يشارك في بناء المناعة، ويساعد على انقسام الخلية، ويدخل في تكوين الحيوانات المنوية، ويحافظ على حواس الشم التذوّق، إلى جانب وظائف أخرى.

علامات نقص الزنك. يؤدي النقص البسيط والمعتدل إلى ضعف المناعة وبطء النمو وفقدان الشهية، كما يسبب الإسهال، . أما النقص الكبير في الزنك فيؤخر البلوغ لدى المراهقين، ويسبب النعاس وتساقط الشعر، ويؤثّر على حاسة التذوق، ويؤخّر شفاء الجروح، وقد يحدث فقدان في الوزن.

أسباب نقص الزنك. تعاطي الكحول، والإصابة بالسرطان، وأمراض الكلى والكبد والبنكرياس المزمنة، والسكري، وأمراض كرون وفقر الدم المنجلي والتهاب القولون التقرّحي.

هناك أيضاً عاملان لهما صلة بنقص الزنك، هما: النظام الغذائي النباتي المتشدد، والتقدّم في العُمر.

لزيادة مدخلات الجسم من الزنك تناول: المحار، واللحوم الحمراء، واللبن (الزبادي)، والحمّص، والفول الأخضر، والحليب، والكاجو، وبذور السمسم، والشوكولا الداكنة. في حالات النقص الشديد قد يصف الطبيب مكملات الزنك.