الحدث نيوز - بغداد
تعرضت الكاتبة والممثلة الأمريكية لينا دونهام إلى حملة انتقادات شعواء من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، على خلفية ترشيحها من قبل المخرج العالمي ستيفن سبيلرغ، وجى جى ابرامز، لكتابة سيناريو فيلم عن قصة كفاح اللاجئة السورية دعاء الزامل خلال رحلتها المميتة من سوريا إلى أوروبا.

احتج العديد من المتابعين ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، على اختيار الممثلة لينا دونهام، مطالبين باختيار كتاب سوريين أو من العرب باعتبارهم الأجدر والأنسب gفهم مشاعر اللاجئين السوريين، متساءلين ما إذا كانت دونهام تشعر بالتعاطف مع اللاجئين أو قد شاركت من قبل في حملات جهود إغاثة اللاجئين.

وجاء ذلك فور إعلان دونهام عبر حسابها على تويتر، كتابة قصة الفيلم المقتبس من كتاب بعنوان "أمل أقوى من البحر"، للمتحدثة باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، ميلسا فيلمينغ، بعد اتهامات سابقة تعرضت لها دونهام عام 2016، بسبب إنتاجها وتأليفها لفيلم غالبية الممثلين فيه من أصحاب البشرة البيضاء، في الوقت الذي كانت تنادي فيه بزيادة معدلات ظهور الأقليات في الأعمال الفنية في هوليوود.

في المقابل حاولت صاحبة الكتاب، ميلسا فليمينغ طمأنة المتابعين لاختيار دونهام، مؤكدة حرصها على أن يكون النقل مطابقاً للواقع، وحصولها على ما يضمن الحفاظ على هوية القصة الحقيقة التي حاولت إيصالها للجميع من خلال كتابها.