الحدث نيوز - بغداد
تعمل السوائل جنباً إلى جنب مع الأطعمة على تلبية احتياجات الرضاعة الطبيعية، واحتياجات جسم الأم بعد رحلة الحمل. لذا، للنظام الغذائي أثناء فترة الرضاعة أهمية كبيرة، كما أن معدّل السوائل نادراً ما يحظى بالاهتمام الكافي نظراً لكثرة انشغال الأم في رعاية المولود.

احرصي على شرب ما بين لتر ونصف ولترين من الماء يومياً. ويُنصح بتناول كوب ونصف الكوب من الماء قبل وبعد كل رضعة تحتاج الأم المرضعة 500 سعرة حرارية إضافية، لكن ذلك لا يعني الإفراط في الأكل دون حساب، وإنما اختيار بعض الأطعمة الصحية وأكل المزيد منها، لأن النوعية تؤثر على مدى جودة حليب الثدي.

من أهم الأطعمة التي عليك أكل المزيد منها الفواكه والخضروات الطازجة، والحبوب. إلى جانب ذلك احرصي على شرب ما بين لتر ونصف ولترين من الماء يومياً. ويُنصح بتناول كوب ونصف الكوب من الماء قبل وبعد كل رضعة.

يساعد ترطيب الجسم على ضمان استمرار الرضاعة الطبيعية خلال الأشهر الـ 6 الأولى من عمر الطفل، وهي الفترة التي توصي منظمة الصحة العالمية أن تكون الرضاعة الطبيعية المصدر الوحيد خلالها لتغذية الرضيع.

ويساعد على تلبية هذه الاحتياجات اليومية شرب 8 أكواب من الماء والسوائل الخالية من الكافيين أو التي لا تحتوي على أعشاب تتعارض مع الرضاعة.

لذا، احذري من جفاف الجسم ونقص السوائل، وتناولي عصائر الفاكهة الطبيعية، وماء جوز الهند، والحليب، وعصائر الخضروات، إلى جانب كمية الماء المشار إليها.