الحدث نيوز - بغداد
كان القميص رقم 9 نذير شؤم على من ارتدوه في فريق ميلانو الإيطالي خلال المواسم القليلة الماضية، لكن المهاجم الجديد غونزالو هيغواين قال إنه لا يخشاه وذلك خلال تقديمه لوسائل الإعلام يوم الجمعة.

وقال هيغواين المنضم من يوفنتوس على سبيل الإعارة في تصريح للصحافيين: "ارتديت بالفعل عدداً من القمصان التي تحمل عبئاً ثقيلاً، وذلك فإن القميص الذي يحمل رقم 9 هنا ليس مشكلة".

وأضاف اللاعب الأرجنتيني: "هذا يشعرني بالفخر وهو تحد مدهش في مسيرتي.. كل ما علي أن أظهره هو أن أثبت أن النادي كان محقاً حين قرر الاستثمار في".

وأكد ميلان أن هيغواين سيرتدي القميص رقم 9، رغم أنه بدا وكأنه يقدم له سماً في عسل.

و سجل المهاجم البرتغالي أندريه سيلفا، الذي ارتدى القميص رقم 9 الموسم الماضي، هدفين فقط خلال 24 مباراة بالدوري، بعد انتقاله من بورتو مقابل 40 مليون يورو (46 مليون دولار).

وقبل ثلاثة مواسم، ارتدى لويس أدريانو نفس القميص، ولم يسجل سوى أربعة أهداف في 26 مباراة، وارتداه لاعبان آخران في موسم 2014-2015 دون أن تكلل جهودهما بالنجاح، إذ سجل فيرناندو توريس هدفاً في 10 مباريات، وسجل ماتيا ديسترو ثلاثة أهداف في 15 مواجهة.

وفشل ألكسندر باتو في التسجيل خلال أربع مباريات بالقميص رقم 9 في موسم 2012-2013، ولم يمنح القميص لأي لاعب في موسم 2013-2014.
وكان أفضل أداء من نصيب جيانلوكا لابادولا الذي سجل ثمانية أهداف في 27 مباراة خلال موسم 2016-2017 لكنه انتقل لجنوة في نهاية الموسم.

وانتقل هيغواين إلى يوفنتوس في 2016 مقابل 90 مليون يورو (105 ملايين دولار) بعدما سجل رقماً قياسياً وهز الشباك 36 مرة في موسم واحد بالدوري الإيطالي مع نابولي، وتسبب ذلك في شعور مشجعي ناديه بالغضب.

وأحرز هيغواين (30 عاماً) في الدوري الإيطالي وكأس إيطاليا في الموسمين الماضيين مع يوفنتوس 55 هدفاً في 105 مباريات في كل المسابقات، ومنها 40 هدفاً في 73 مباراة بالدوري.

وقضى ميلان، بطل أوروبا سبع مرات، عدة مواسم محبطة منذ فوزه بلقب الدوري الإيطالي لآخر مرة في 2011.

وقال هيغواين: "إنه تحد كبير حقاً، وأود أن أرد للنادي الثقة التي أظهرها تجاهي.. الفريق يملك تاريخاً عظيماً وإنني فخور للغاية لانضمامي إليه".

وأقر اللاعب الأرجنتيني بوجود خلاف مع مدرب يوفنتوس ماسيمليانو أليغري خلال العامين الماضيين، وقال: "هذا ليس سبب وجودي هنا.. قرر النادي أنه لا ينبغي أن استمر هناك وهذا جعلني انتقل إلى ناد أظهر ثقة هائلة في إمكاناتي".