البرتغال وأوروغواي يرفعان شعار أكون أو لا أكون

السبت 2018/06/30 الساعة 05:26 ص

تحت شعار أكون أو لا أكون يتصارع المنتخب البرتغالي مع أوروغواي اليوم السبت على بطاقة التأهل لدور ربع النهائي مع انطلاق منافسات دور الـ16 ببطولة كأس العالم 2018 لكن المباراة ستشهد في الوقت نفسه صراعاً بين النجمين كريستيانو رونالدو ولويس سواريز. وسبق للمنتخبين البرتغالي والأوروغوياني أن التقيا مرتين سابقتين فقط، وذلك في مباراتين وديتين أولهما في 1966 في لشبونة وانتهت بفوز البرتغال 3-0 وثانيهما في البرازيل 1972 وانتهت بالتعادل 1-1. ويحظى منتخب أوروغواي بثقة عالية بعد أن حقق العلامة الكاملة في الدور الأول بثلاثة انتصارات على مصر روسيا والسعودية ليتأهل من صدارة المجموعة الأولى. ولا يختلف الحال كثيراً بالنسبة للمنتخب البرتغالي الذي استهل مشواره في المونديال بتعادل مثير 3-3 مع نظيره الإسباني ثم تغلب على صلابة المنتخب المغربي بالفوز 1-0 قبل أن يتعادل مع إيران 1-1 في الجولة الثالثة الأخيرة مستفيداً من تألق رونالدو الذي سجل "هاتريك أمام إسبانيا قبل أن يحرز هدف الفوز في شباك المغرب. ولا شك في أن المنتخب البرتغالي سيواصل الاعتماد على نجمه وقائده رونالدو الذي سيسعى بالتأكيد لتعزيز رصيده التهديفي في البطولة وتعويض إهداره ضرب جزاء في مباراة إيران. كذلك يتمتع سواريز بثقة عالية بعد أن سجل لبرشلونة 25 هدفاً في الموسم الماضي في الدوري وتوج معه باللقب وأحرز هدفين خلال المونديال الحالي ليرفع رصيده في سجل مشاركاته بكأس العالم إلى 7 أهداف خلال 10 مباريات. كذلك يتطلع سواريز لتقديم عروض أفضل من أجل محو ذكرياته السيئة في المونديال إذ انتهت مشاركتيه السابقتين بشكل مخيب للأمال. أما رونالدو فلا شك في أنه سيتوخى الحذر بعد أن حالفه الحظ في عدم الحصول على بطاقة حمراء خلال مباراة إيران واكتفى الحكم بمنحه إنذار وذلك إثر توجيه ضربة للاعب من الفريق المنافس. ولن يعتمد منتخب أوروغواي بشكل كلي على سواريز وحده إذ يعلق الفريق أماله أيضاً على شريكه الهجومي إدينسون كافاني، كما يعتمد المنتخب الأكثر تتويجاً ببطولة كأس أمم أمريكا الجنوبية على صلابة دفاعه الذي لم يسمح بخطورة كبيرة على شباك الحارس فيرناندو موسليراالذي لم يهتز مرماه بأي هدف حتى الآن في البطولة الحالية.


جميع الحقوق محفوظة © 2016 الحدث نيوز