قناة الحدث نيوزhttp://alhadath-tv.tv/قناة الحدث نيوزجميع الحقوق محفوظة لقناة الحدث نيوز 2016 ©للوقاية من الخرف في الكبر.. عليك بالتعليم العالي<div><img src="http://alhadath-tv.tv//images/newsphotos/12888.jpg" alt="للوقاية من الخرف في الكبر.. عليك بالتعليم العالي" title="للوقاية من الخرف في الكبر.. عليك بالتعليم العالي" /><p>أظهرت دراسة أميركية حديثة أن ارتفاع مستويات التعليم خلال مرحلة الطفولة، يقلل من معدلات الإصابة بمرض الخرف عند الكبر. الدراسة أجراها باحثون من جامعة إنديانا الأميركية ونشروا نتائجها أمس الإثنين، في دورية (Gerontology, Series B: Psychological Sciences and Social Sciences) العلمية. وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب الباحثون معدلات الإصابة بالخرف في ولاية إنديانا الأميركية خلال الفترة من 1992 إلى 2015. ووجد الباحثون أن عدد حالات الخرف الجديدة لدى من شملتهم الدراسة انخفض على مدى العقدين الماضيين. واكتشف الفريق أن ارتفاع مستويات التعليم، لا سيما بالنسبة لأولئك الذين نشأوا في المناطق الريفية ذات الدخل المنخفض، كان مرتبطاً بشكل كبير بانخفاض خطر الإصابة بالخرف ومرض الزهايمر عند الكبر. وقالت الدكتورة، فاليري سميث جامبل، الباحثة المشاركة في الدراسة: "يمكن أن يشكل التعليم المنخفض علامة على التأثيرات البيئية الضارة في مرحلة الطفولة مثل سوء استخدام العلاجات المنزلية، وسوء التغذية، وعدم الثقة في النظام الطبي". وأضافت أن "التحصيل العلمي العالي يؤدي إلى تغيير هذه التأثيرات السلبية في مرحلة الطفولة من خلال إحداث تغيرات في أنماط الحياة مثل خيارات الغذاء الصحي وممارسة الرياضة، وزيادة الثقة في النظام الطبي". وأشارت إلى أن "معدلات التشخيص المبكر للأمراض وتقديم العلاج المناسب ترتفع مع تحسن التحصيل العلمي والتوعية الصحية، وذلك يسهم في الوقاية من الأمراض وعلى رأسها الخرف". ومرض الخرف هو حالة شديدة جداً من تأثر العقل بتقدم العمر، وهو مجموعة من الأمراض التي تسبب ضموراً في الدماغ. ويعتبر الزهايمر أحد أشكال الخرف، ويؤدي إلى تدهور متواصل في قدرات التفكير ووظائف الدماغ، وفقدان الذاكرة. ويتطور المرض تدريجياً لفقدان القدرة على القيام بالأعمال اليومية، وعلى التواصل مع المحيط، وقد تتدهور الحالة إلى درجة انعدام الأداء الوظيفي. ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، بلغ عدد المصابين بالخرف حول العالم، في 2015، نحو 47.5 مليون، وقد يرتفع بسرعة مع زيادة متوسط العمر وعدد كبار السن.</p></div>http://alhadath-tv.tv/news/2018/4/18/للوقاية من الخرف في الكبر.. عليك بالتعليم العالي128884/18/2018 7:37:03 AMهل ألعاب الفيديو سبب بدانة الأطفال؟<div><img src="http://alhadath-tv.tv//images/newsphotos/12886.jpg" alt="هل ألعاب الفيديو سبب بدانة الأطفال؟" title="هل ألعاب الفيديو سبب بدانة الأطفال؟" /><p>زيادة وزن الأطفال وارتفاع معدل السمنة بينهم ظاهرة عالمية تقريباً، وإن كانت تمثل تهديداً أكبر في المجتمعات التي تتبنى نمط الأكلات السريعة الأمريكي. لكن إلقاء اللوم بالنسبة للبدانة على ألعاب الفيديو وانشغال الأطفال بالشاشات بدلاً من اللعب الحر الذي يتضمن القفز والركض يغفل جوانب هامة من الصورة الحقيقية لمشكلة البدانة. مشاهدة الشاشات 5 ساعات في اليوم يضاعف خطر زيادة الوزن أكثر من 4 أضعاف لاشك أن نمط الحياة المستقر والذي يميل إلى الجلوس معظم أوقات النهار أحد العوامل الرئيسية وراء تنامي ظاهرة زيادة الوزن والبدانة، لكن استهلاك المشروبات السكرية مثل الكولا والفانتا، وتناول الوجبات السريعة الغنية بالدهون والملح، والإفراط في أكل الحلوى والمخبوزات الجاهزة من أكثر العوامل تأثيراً. إلى جانب ذلك يحتاج الطفل إلى ممارسة النشاط البدني الأيروبك لمدة 60 دقيقة يومية، سواء كان ذلك عن طريق اللعب الحر أو ممارسة لعبة رياضية معينة. أما الأنشطة الخالية من الحركة مثل ألعاب الفيديو فتمثل خطراً على صحة ووزن الأطفال، لأنها تشد انتباههم لساعات طويلة ويأتي ذلك على حساب اللعب الذي يتطلّب حركة بدنية. وتفيد دراسات بأن الأطفال الذين يشاهدون الشاشات لمدة 5 ساعات أو أكثر في اليوم يتضاعف لديهم خطر زيادة الوزن والبدانة بمعدل يزيد عن 4 أضعاف مقارنة بالأطفال الذين يشاهدون الشاشات ساعتين في اليوم أو أقل. وقد وجدت دراسة أجريت في جامعة ميتشغان أنه لا توجد صلة مباشرة بين بدانة الأطفال وألعاب الفيديو، لكن هناك أدلة على أن تقييد ساعات مشاهدة الشاشات المختلفة بما لا يزيد عن ساعتين يساعد الطفل على الرشاقة.</p></div>http://alhadath-tv.tv/news/2018/4/18/هل ألعاب الفيديو سبب بدانة الأطفال؟128864/18/2018 6:36:05 AM